مؤسسة قبس للقرآن والسنة والخطابة



مواقيت الصلاة بالهفوف والمبرز

باقى على صلاة الظهر
الفجر 03:23
الظهر 11:39
العصر 15:04
المغرب 18:25
العشاء 20:25

فيديوهات
المزيد


خطباء الأحساء


وقف الوفاء

وقف الوفاء

استثمر معنا


الجمعة 9 رمضان 1439هـ الموافق 25 مايو 2018م


الأمير عبدالعزيز بن جلوي: نحرص في “قبس” على التعاون مع الجميع لقربها منهم مكاناً ومكانة

كشف صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن فهد بن جلوي نائب رئيس مجلس الأمناء المشرف العام على مؤسسة “قبس” للقرآن والسنة والخطابة في تصريخ خاص لـ “الإخبارية مباشر” أن مؤسسة “قبس” على وشك توقيع اتفاقية مع جامعة الملك فيصل  بالأحساء ، حيث تتطلع “قبس” الى التعاون مع الجامعة  بحكم أنها قريبة مكاناً ومكانة للجميع في محافظة الأحساء . وأكد سموه لـ “الإخبارية مباشر” أن مؤسسة “قبس” ستوقع أيضاً اتفاقية أخرى مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، وهي في مراحلها النهائية للتوقيع  ، ومستقبلاً  مع جامعات  أخرى  كجامعة  الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام ، أو جهات  علمية أخرى ، وأوضح  صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن فهد بن جلوي أن مؤسسة “قبس” نجحت في ذلك بفضل من الله  سبحانه وتعالى ، ثم بفضل دعم و توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية ، رئيس  مجلس  أمناء المؤسسة وجهود الأخوان في المجلس التنفيذي ، و الإداري في  سبيل تحقيق أهداف المؤسسة في خدمة كتاب الله  وسنة  رسوله  محمد صلى الله عليه وسلم ، و  الدعوة لإيصال رسالة الإسلام والشريعة  الإسلامية  الصحيحة  الوسطية ومحاربة التطرف والأفكار  الدخيلة الهدامه . وقال سموه ، وجدنا من معالي مدير جامعة  الملك  فيصل  بالأحساء  الدكتور محمد العوهلي كل الدعم والتفاعل الكبير ، وكذلك من رجل الأعمال ، والوجه الإجتماعي المعروف سالم بن صبيح المري . وكذلك عدد من الأخوان في مجلس الأمناء جزاهم الله خيراً ، وأن يوفقهم .
 
وأضاف سموه سعدت وتشرفت بزيارة أسرة آل صبيح المري ، وصحبهم الكرام ، كما سعدت بهذا المكان الذي يعكس بالفعل مساهمة في المجتمع ، ودعمهم لأعمال الخير والترابط  والتلاحم  الذي تحظى به  المحافظة ، وأبنائها ، و ما يقومون به من أعمال جليلة ، وقال سموه نفخر بهذا الدعم للأعمال الخيرية ومعرفة مواقف هؤلاء  الرجال الذين  نسعد بمعرفتهم  والتعاون معهم في دعم كل ما يعود  بالنفع  على  منطقتنا  ومجتمعنا مجتمع الأحساء ،  ولاشك أن هذا الأمر يحقق  أهداف مسيرة الخير والتنمية لهذا البلد المبارك والقيادة الحكيمة ولتكون القيم الأخلاقية والترابط المجتمعي ودعم الخير من اهم علامات الخير ، و أصالة هذا المجتمع ، وهذا الأمر ليس بغريب على مجتمعنا الأحسائي ،  وأن شاء الله  دوام  العز والأمن والأمان لقيادتنا وشعبنا.
وأختتم سموه تصريحه قائلاً : نعمل الآن على إعداد اتفاقية توقع  قريبا ، و تتركز على الأهداف  التعليمية  والتربوية خاصة  أن قبس تحرص  على مجالات القرآن الكريم ،  والسنة النبوية والخطابة ، و للجامعات  خبرة كبيرة في هذه الأمور في البحوث ، وكذلك العاملين  وهيئة  التدريس  والباحثين   سواء رجال أو نساء ، وشباب يستطيعون بإذن الله  تعالى أن يطوروا من نشاطهم وعلومهم ومجتمعنا فيه والحمد لله  الخير الكثير ويحتاج للمزيد من الترابط والأعمال الخيرية ، وتحقيق الرؤية  المباركة  لبلادنا الغاليه .
هذا ومن جهة أخرى ، علمت “الإخبارية مباشر” أن رجل الأعمال والوجه الإجتماعي المعروف سالم بن صبيح المري ، وأخوانه قد تبرعوا مشكورين بأرض ، و أقامة مشروع مقر مؤسسة “قبس” على نفقتهم الخاصة . وقدم صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن فهد بن جلوي نائب رئيس مجلس الأمناء المشرف العام على المؤسسة شكره وتقديره ، وإعتزازه لـ “آل صبيح” المري ‘ على دعمهم السخي ، الغير مستغرب على هذه الأسرة ، وأبنائها داعياً الله أن يجزيهم خير الجزاء على ما يبذلونه من جهود في دعم مشاريع الخير .