مؤسسة قبس للقرآن والسنة والخطابة



مواقيت الصلاة بالهفوف والمبرز

باقى على صلاة الفجر
الفجر 04:57 ص
الظهر 11:38 ص
العصر 02:35 م
المغرب 04:54 م
العشاء 06:24 م

فيديوهات
المزيد


خطباء الأحساء


وقف الوفاء

وقف الوفاء

استثمر معنا


اليوم الإثنين 9 ربيع الثاني 1440هـ الموافق 17 ديسمبر 2018م


الأمير محمد بن فهد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء السابق رحمه الله

بسم الله الرحمن الرحيم
في مثل هذا اليوم من كل عام نستعيد ذكرى مناسبة من أهم وأعظم المناسبات في تاريخ الجزيرة العربية نستلهم منها آثار الثبات على الحق والإصرار على تحقيقه والصبر على ما يعترض طريق الدعوة إلى توحيد الله قولاً وعملاً وتوحيد عباد الله في الصف الواحد كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا عقيدة وجهادا وتضحيات جسام يعجز عن تصورها الخيال ولقد اتبع جلالة المغفور له بإذن الله مؤسس هذه الدولة نهج الرسالة السماوية كتاب الله وسنة رسوله المحجة البيضاء التي لا يزيغ عنها إلا هالك وتحمل في سبيل ذلك من المشتاق والمصاعب ما يتحمله المصلحون العظام وجابه بشجاعة المؤمن كل ما يعترض طريق الجهاد فوحد الكلمة وجمع الشمل وشيد صرحاً كان محطما ومقسما وأمن سبيلاً كانت خائفة وكفل حقوقا كانت منتهبة ونصب الحق والعدالة الإسلامية الحقة ودانت البلاد لأول مرة بالطاعة ونعمت بالأمن والأمان وبدأ جلالته في التعمير فأنشأ المدارس والمستشفيات والمساجد وشيد الطرق فعم الرخاء والاستقرار وما ذلك إلا ارهاصات لما من الله به على الأمة من إستخراج خزائن الأرض فكان ذلك تتويجاً لأعمال وتضحيات ومخاطرات لم يبتغي منها فقيد العروبة والإسلام سوى وجه الله الذي كان يدعوه قائماً وقاعداً ويستمد منه العون والصبر على الشدائد والمحن حتى وفقه الله إلى ما أراده له وأراده منه ولم يغتر عبدالعزيز موحد الجزيرة وبانيها بزخارف الحياة ومتعها بل إستمر على إستقامته على طاعته لربه راكعاً ساجداً متهجداً يقسم ليله بين القراءة والصلاة ونهاره بين أداء شعائر الدين وخدمة المواطنين بكل ما أوتي قلبه الكبير العامر بالإيمان من طاقة وإخلاص بلغ به إلى أن يضمن أدعيته وتوسلاته إلى الله العلي القدير أن يعينه على تحقيق وتجديد وتعميم العقيدة الإسلامية وأن يبقيه ما دام للإسلام من بقائه خير أو يقبضه إن كان عليه منه شر أو سوء فإستجاب له ربه وأعطاه سؤاله فكانت هذه الدولة الفتية التي نحتفي ونحتفل في هذا اليوم العظيم بذكرى يومها الوطني الذي لو كان في الإسلام غير العيدين الشريفين لأتخذناه عيداً ولو أن في الإسلام ما يبيح إقامة النصب التذكارية أو التماثيل لحق لنا أن نقيم لهذا الرجل العظيم تمثالاً في كل مدينة بل في كل طريق بل في كل صحراء التي مهد سبلها وأمن خائفها ولكن تمثاله مرتسماً في كل قلب مخلص واعي عرف ماضي الجزيرة وعاش حاضرها وقارن الفرق الكبير الذي بذل من أجله الملك عبدالعزيز رحمه الله رحمة واسعة وجزاه عن كل مظلوم أنصف وكل خائف أمن وكل فقيرا إستغنى وكل جاهل تعلم وكل خير وصل إلى ذي حاجة على يديه أو بسببه إننا مدينون بل التاريخ كله مدين للتضحيات والبطولات والملاحم التي حقق بها عبدالعزيز هذه المعجزة الكبرى التي لم يسبق لها مثيل في التاريخ عاى الإطلاق بتوحيد المملكة العربية السعودية وتأمينها ورقيها إن قليلاً من الناس يعرفون حقيقة ما كانت عليه الجزيرة العربية وكثيرون يجهلون ما يتعرض له الناس من النهب والسلب من العصاة وقطاع الطرق وما يقاسيه حجاج بيت الله الحرام في أقدس بقاع الأرض من أمثال هذه الفظائع البشعة التي تبلغ في بعض الأحيان مشاركة السلطات الإقليمية فيها في الوقت الذي يفترض فيهم محاربة مرتكبيها فكم حالة استغل فيها حاج وقتل خارج المدن وداخلها وكم مرة أشهر السلاح عليهم وأستصفيت أموالهم والمحظوظ منهم من سلم بروحه ولا تأتي هذه الأعمال من الصعاليك والمرتزقة بل أحياناً كثيرة ممن أوكل اليهم أمانة حمايتهم وسلامتهم واليوم والحمد لله تبذل الأموال الطائلة في سبيل راحتهم وسلامتهم وتقدم لهم الخدمات الصحية والسكنية فيعيشون في الجو الروحاني الذي يناسب قداسة الزمان والمكان الذي يتعبدون فيه بعد أن أعان الله من قام بنصر دينه وإعلاء كلمته توكيداً وتثبيتاً لقوله جل شأنه (لينصرن الله من ينصره) وقوله تعالى (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم) نسأل الله أن يثبت القائمين من بعده من خلفائه السائرين على نهجه المتبعين لشريعة رب العالمين وأن يسدد خطاهم ويأخذ بأيديهم لإكمال مسيرته ورفع راية التوحيد والعدل التي أقامها ديننا الحنيف طريقاً للسعادة في الدارين ويقينا يقينا أننا إذا ما تمسكنا بهذه الدعوة فإن الله سيحقق لنا وعده بالنصر والتمكين ودحر أعداء الدين في كل مكان وإسكات كل الأصوات الداعية إلى هدمه الساعية إلى خرابه وسيحقق الله جلت قدرته للأمة الإسلامية بقيادة الأب القائد الرائد تحرير أراضي الإسلام انه على كل شيء قدير.
كلمة أخيرة أريد أن أتحف بها من يجهل المبدأ الذي اختطته الدولة منذ تأسيسها في تأمين العلاج والتعليم المجاني وصرف إعانات للمحتاجين توزع عليهم في بلدانهم وكانت الدولة آنذاك في أشد الحاجة للمال حيث لا موارد ثابتة تسد إحتياجات ما يقدم للمواطنين من خدمات مجانية وكانت الموازنة تسد عجزها بالقروض لتغطية تلك الخدمات أقول هذا ليعلم من يظن أن ما يقدم من تعليم مجاني وأحياناً إعانات للمتعلمين وتطبيب مجاني وضمان إجتماعي ومساعدات للمشاريع انما جاءت وليدة الثروة التي أنعم الله بها على البلاد فوسعت من تلك الخدمات وعمقتها ولكنها لم توجدها لأنها موجودة أصلاً ونابعة من تعاليم الإسلام التي أنعم الله على هذه البلاد وحكامها وأهلها بإتباعها والتميز بتطبيق أحكامها دون سائر البلادوالعباد حتى البلاد الإسلامية التي بدأت ولله الحمد والمنة تراجع سياستها وتحاول الرجوع إلى الله في أحكامها وتشريعاتها وفي هذا ما يبشر المسلمين بالنجاة من الهلكة التي أوقعتها فيها القاليد والمؤثرات الأجنبية
ختاما أرفع التهاني لجلالة الملك فهد المعظم وصاحب السمو الملكي نائب رئيس مجلس الوزراء وولي العهد سمو الأمير عبدالله وصاحب السمو الملكي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام الأمير سلطان وأهنيء مواطني بهذه الذكرى السعيدة والمناسبة الفريدة سائلاً المولى جل وعلا أن يعيدها علينا وقد تحققت آمال الأمة الإسلامية والحرية ودحر الظلم وكسر شوكة الظالمين والنصر المؤزر للإسلام وأهله.