مؤسسة قبس للقرآن والسنة والخطابة



مواقيت الصلاة بالهفوف والمبرز

باقى على صلاة الفجر
الفجر 04:23 ص
الظهر 11:27 ص
العصر 02:45 م
المغرب 05:11 م
العشاء 06:41 م

فيديوهات
المزيد


خطباء الأحساء


وقف الوفاء

وقف الوفاء

استثمر معنا


اليوم السبت 20 صفر 1441هـ الموافق 19 أكتوبر 2019م


برعاية أمير المنطقة الشرقية (قبس) تنظم ملتقى التعايش في الأحساء

WhatsApp Image 2017-02-18 at 12.11.51 PM

 

بتشريف من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية وفقه الله وحفظه تقيم مؤسسة الامير محمد بن فهد بن جلوي قبس للقرآن والسنة والخطابة ملتقى (التعايش ضرورة شرعية ومصلحة وطنية) وذلك يوم الثلاثاء القادم الرابع والعشرين من شهر جمادى الأولى الجاري في القاعة الكبرى بجامعة الملك فيصل للرجال والنساء من الساعة ٨ صباحا وسيكون الافتتاح الساعة ١٢،٣٠ ظهرا
صرح بذلك صاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن فهد بن جلوي رئيس مجلس آمناء المؤسسة مرحباً بسمو أمير الشرقية ومثمناً لسموه رعايته وعنايته ببرامج وأنشطة المؤسسة،
وقال سموه أن التعايش الذي نعنيه هو أسلوب العيش القائم على الاحترام والتقدير للتنوع الثقافي والمذهبي، بحيث يقدم الإنسان التصور الإيجابي بحق الآخرين في معتقداتهم وحياتهم الاجتماعية وفق الضوابط الشرعية والقوانين المرعية للدولة،
وتأتي اهمية هذا الملتقى لتأكيد مفهوم الوسطية التي تنهجها بلادنا وولاة امرنا حفظهم الله، لا سيما في ظل الظروف والأحداث التي حصلت في عدد من المناطق بتأثير من عوامل ومؤثرات خارجية هدفت إلى إشعال الفتنة الطائفية في بلادنا، ولكنها فشلت في تحقيق أهدافها بفضل الله أولا ثم بفضل وعي المجتمع السعودي وتمسكه بدينه ووفائه لوطنه وولاة أمره.
ولذا لابد من أن توجه الأنظار إلى أهمية التعايش الداخلي في المجتمع السعودي في تحقيق الأمن وبناء الحضارة ومواصلة التطور والتقدم والنمو والإزدهار، فلقد استوعب الإسلام حضارات، وضم أعراقاً وأجناساً من البشر، وتعامل مع عدد من اللغات، وظهرت فيه مدارس ومذاهب واتجاهات، واستطاع المسلمون أن يصهروا كل هذه المكونات في بوتقة واحدة، وأنتجت منها هذا النسيج الذي يتصف بالتكامل والتشابه والتعاطف والترابط.
من جهته عبر فضيلة الدكتور أحمد بن حمد البوعلي رئيس مجلس إدارة قبس عن سعاته برعاية سمو أمير المنطقة الشرقية وسمو محافظ الاحساء لهذا الملتقى، وأشار أن أبرز أهداف الملتقى تتمحور حول إبراز المنهج الإسلامي في التعايش المملكة العربية السعودية أنموذجاً ، ونشر ثقافة التسامح والحوار بين الأطياف، وإبراز أهمية الحوار والتعدد الثقافي ، والحاجة للتعايش بين الأطياف وأثره على مستقبل البلاد ، وتنمية الوعي الفكري والمعرفي لتقبل الآخر
وستكون محاور الملتقى وجلساته فيما يلي:
– منهج الإسلام في التعايش “القرآن والسنة أنموذجاً “.
– التعايش مفهومه وأثره على المجتمعات.
– مشكلات فهم التعايش.
– دور الإعلام في التعايش بين الناس.
– الغلو وأثره على التعايش السلمي.
– وسائل عملية للتعايش بين المذاهب والأطياف.
– فقه التعايش ومشكلاته .
– الحوار وأثره في السلم المجتمعي.
– مؤشرات التطرف عند الشباب
هذا وسيشارك في طرح أوراق وإدارة جلساته أكثر من 20 متحدثاً من اصحاب المعالي والفضيلة والسعادة والأكاديميين مع طرح اربع تجارب مميزة كنموذج جميلة لهذا المجتمع الكريم ( المدينة المنورة والاحساء ونجران ومركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ) وقد دعى الدكتور البوعلي افراد المجتمع ومؤسساته للاستفادة من هذا الملتقى النوعي وحضوره حيث يبدء من الساعة ٧،٣٠ للتسجيل حتى صلاة الظهر ومن ثم الافتتاح ثم الساعة ٤ الجلسة الرابعة والخامسة ثم التوصيات .

الموقع الرسمي لملتقى التعايش