مؤسسة قبس للقرآن والسنة والخطابة



مواقيت الصلاة بالهفوف والمبرز

باقى على صلاة المغرب
الفجر 03:35 ص
الظهر 11:48 ص
العصر 03:15 م
المغرب 06:32 م
العشاء 08:02 م

فيديوهات
المزيد


خطباء الأحساء


وقف الوفاء

وقف الوفاء

استثمر معنا


اليوم الثلاثاء 20 ذو القعدة 1440هـ الموافق 23 يوليو 2019م


قبس تبدأ عامها الجديد باستضافة مفتي الشرقية

بحضور صاحب السمو نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على المؤسسة  الأمير عبدالعزيز بن محمد بن فهد بن جلوي آل سعود زار فضيلة الشيخ علي بن صالح المري مفتي المنطقة الشرقية مؤسسة الأمير محمد بن فهد بن جلوي آل سعود (قبس) للقرآن والسنة والخطابة يوم الخميس الموافق 1/1/1439هـ .

وبدأ اللقاء بكلمة ترحيبية من سمو الأمير عبدالعزيز رحب فيها بفضيلة مفتي المنطقة الشرقية وشكره على اهتمامه بالمؤسسة وتعاونه معها ومشاركته في ختام دورة الشيخ بن باز العاشرة كما أوضح سموه اهتمام المؤسسة بعنايتها بمنهج المملكة العربية السعودية ودستورها القرآن والسنة وسعيها لتحقيق المزيد من الإنجازات 

كما هنأ سموه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين بذكرى اليوم الوطني وانه يوم نحمد الله فيه ونشكره على ان جمع قلوبنا ووحدنا تحت راية التوحيد بفضل الله ثم بفضل الملك الصالح عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه وقد سار أبناؤه البرره على النهج السوي حتى عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك الحزم والعزم والخير والبر اطال الله عمره على طاعه 

وقال سموه انني اجدها فرصة سانحة لأشكر لسمو امير المنطقة الشرقيه صاحب السمو الملكي الامير سعود بن نايف رئيس مجلس امناء المؤسسة على وقفاته التي تترى ودعمه المتواصل لجهود المؤسسة والشكر موصل لسمو نائبه وسمو محافظ الاحساء

ولمعالي وزير الشؤون الاسلامية والذي لم يدخر وسعا في دعم المؤسسة لتسير بالشكل الحالي 

تلى ذلك كلمة لرئيس مجلس إدارة المؤسسة الدكتور أحمد بن حمد البوعلي شكر فيها سمو الأمير عبدالعزيز بن جلوي على كلمته وعباراته الجميلة وعلى دعمه المادي والمعنوي للمؤسسة وعونها لها كما شكره فضيلة مفتي المنطقة على حضوره وتلبيته الدعوة قائلًا ” أن المؤسسة مغبوطة بحضوره وزيارته لها ” ومن ثم قدّم الدكتور  البوعلي عرضًا تعريفيًا عن أنشطة المؤسسة وأهدافها ومشاريعها المستقبلية وكذا أبرز إنجازاتها وخطتها لعام ١٤٣٩ هـ وبرامجها المستقبلية وكما أضاف انه خلال الفترة القادمة ستشهد المؤسسة باذن الله افتتاح احدى مدارسها الجديدة  (مدرسة الرحمة) لتعليم القرآن والسنة والخطابة.

وبدوره ارتجل فضيلة مفتي المنطقة الشرقية الشيخ علي بن صالح المري الذي شكر سمو الأمير عبدالعزيز بن محمد بن جلوي على هذه الدعوة وقال  “ازادت سعادتي بما تقوم به المؤسسة من أعمال جليلة داعيا لها بالتوفيق والسداد مؤملا ان يتوسع دورها ” كما أضاف ان ما تقوم به المؤسسة من أعمال هو من نِعم الله علينا وأنها مؤسسة رائدة  لها تاريخ مجيد وعطاء مديد في خدمة الكتاب العظيم والسنة المطهرة مثنيا على الجهود المباركة التي تقوم بها دولتنا وفقها الله في خدمة القران واهله كما أوصى فضيلته الشباب بالاعتصام بنهج القران والسنة بفهم السلف الصالح والقرب من العلماء ومعرفة حقوق ولاة الامر ثم قام فضيلته بتدوين كلمة في السجل الذهبي للمؤسسة كتب فيها : ( فقد يسر الله لي زيارة مؤسسة الأمير محمد بن فهد بن جلوي يوم الخميس 1/1/1439هـ بحضور سمو الأمير الفاضل عبدالعزيز محمد بن فهد بن جلوي نائب رئيس مجلس الأمناء والمشرف العام على المؤسسة . وقد شرح لنا الشيخ الدكتور أحمد بن حمد البوعلي شرحًا مختصرًا عن جهود المؤسسة فسرني ما سمعت من جهود جبارة وبرامج متميزة في القرآن والسنة والخطابة وتشجيع وتكريم المتميزين من أهل العلم وحفاظ كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فجزى الله القائمين عليها خير الجزاء وجعل ذلك في ميزان حسناتهم ونفع الله بهذا الصرح المبارك الأمير محمد بن فهد بن جلوي وأسكنه فسيح جناته والله الموفق).

وأخيرًا تم تقديم هدية من المؤسسة إلى مفتي المنطقة الشرقية والتقطت الصورة الجماعية.

 

01

02
03
04
05
06