مؤسسة قبس للقرآن والسنة والخطابة



مواقيت الصلاة بالهفوف والمبرز

باقى على صلاة الفجر
الفجر 04:57 ص
الظهر 11:38 ص
العصر 02:35 م
المغرب 04:54 م
العشاء 06:24 م

فيديوهات
المزيد


خطباء الأحساء


وقف الوفاء

وقف الوفاء

استثمر معنا


اليوم الإثنين 9 ربيع الثاني 1440هـ الموافق 17 ديسمبر 2018م


كلمة سمو الأمير عبد العزيز بن محمد بن فهد بن جلوي آل سعود نائب رئيس مجلس الأمناء المشرف العام على المؤسسة

نعيش اليوم ذكرى تحول تاريخي في الجزيرة العربية، ذكرى توحيد هذا الوطن بتوفيق الله على يد الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه، التي تحولت خلالها الجزيرة العربية من الفرقة والتناحر إلى الوحدة والمودة ومن الخوف إلى الأمن ومن الضعف إلى القوة ومن الفقر إلى الغنى بفضل الله تعالى ثم بفضل ما بذله الموحد الملك عبدالعزيز ورجاله الأوفياء من تضحيات عظيمة وجهود مضنية في سبيل إعلاء كلمة الله وتوحيد الصف في هذا الوطن في ظروف سياسية وجغرافية وأمنية وإقتصادية بالغة الصعوبة، وقد سار على نهجه من بعده أبناءه البررة الذين واصلوا مسيرته في البناء حتى عهد ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الملك سلمان – اطال الله عمره في طاعة – حتى أصبحت المملكة في عهده اليوم قوة مؤثرة في الساحة العربية والإسلامية والدولية.
ولا شك أن تأسيس هذا الوطن على الكتاب والسنة وتمسك قيادته بتطبيق الشريعة الإسلامية الغراء من أعظم النعم التي يجب أن نقف عندها ونستشعر أهمية المحافظة عليها، ونعلم أن ذلك واجب يمليه علينا ديننا وتفرضه علينا الفطرة السليمة والعادات والقيم العربية الأصيلة، ودليل وفاء وأصالة وشهامة أبناء الوطن، لا سيما في ظل الظروف والأوضاع الحالية وما نشهده من مؤامرات تستهدف عقيدتنا ووطننا ووحدتنا، ولكنها – بفضل الله – تتحطم أمام وعي وإخلاص ووفاء أبناء هذا البلد، وتزيدهم تمسكاً بدينهم وحباً ووفاء لولاة أمرهم وبلادهم.
ختاماً يشرفني أن أرفع عظيم التهنئة لمولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – كما أهنيء الشعب السعودي عامة بمناسبة الذكرى الثامنة والثمانين لتوحيد المملكة العربية السعودية، وأسأل المولى عزوجل أن يحفظ وينصر جنودنا في كل مكان، ويرحم الشهداء منهم، ويعجّل في شفاء المصابين, وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان والإيمان، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 

كلمة سمو الأمير

عبد العزيز بن محمد بن فهد بن جلوي آل سعود 

نائب رئيس مجلس الأمناء المشرف العام على المؤسسة